تعرف علي 4 ألقاب لقب بها الخليفة أبو بكر رضي الله عنه ، عبد الله بن أبي قُحافة التَّيمي القُرَشيّ

بسم الله تعالي أبدأ هذا المقال الذي سأتحدث فيه إن شاء الله عن 4 ألقاب لقب بها الخليفة أبو بكر رضي الله عنه ، فاللهم أجعله مقالا نافعا وسامحني إن أخطأت فيه.

أبو بكر الصديق هو أول الخلفاء الراشدين ، وكان من أول الذين دخلوا في دين الإسلام ، وهو من المبشرين بالجنة رضي الله عنه.

4 ألقاب لقب بها الخليفة أبو بكر رضي الله عنه 

هو عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرَّة بن كعب بن لؤي بن غالب التَّيمي القُرَشيّ ، هو عبد الله بن أبي قُحافة التَّيمي القُرَشيّ ، فأباه هو أبو قحافة ( عثمان ) ، ونذكر أن أبو بكر يلتقي في النسب مع النبي ﷺ في الجد السادس ألا وهو مرَّة بن كعب ،  وكني بأبي بكر مع العلم إنه لم يكن يمتلك ولدا اسمه بكر.

وأما عن ألقاب أبي بكر ، فقد لقب رضي الله عنه بالكثير من الألقاب : 

1.العتيق

العتيق هو أحد ألقاب أبو بكر رضي الله عنه ، وأما عن سبب تلقيبه بهذا فقد ذكرت كثير من الأسباب ، فقد قيل سمي عتيقا لجمال وجهه ، وقيل سمي عتيقا لعتاقة وجهه ، وقيل سمي عتيقا لعتقه من النار.

2.الصديق

لقب أبو بكر رضي الله عنه أيضا بالصديق ، وقد يكون ذلك اللقب معروفا نظرا إلي إن الكثيرين يربطونه بإسم أبي بكر فيقال أبو بكر الصديق.

أما عن تلقيبه بهذا اللقب فهو لكثرة تصديقه للنبي الكريم ﷺ ، وتروي عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها في هذا ، فتقول : لما أسري بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى المسجد الأقصى أصبح يتحدث الناس بذلك ، فارتد ناس ممن كانوا آمنوا به وصدقوه ، وسعوا بذلك إلى أبي بكر فقالوا : هل لك إلى صاحبك يزعم أنه أسري به الليلة إلى بيت المقدس ؟ قال : أو قال ذلك ؟ قالوا : نعم. قال : لئن كان قال ذلك لقد صدق ، قالوا : أو تصدقه أنه ذهب الليلة إلى بيت المقدس وجاء قبل أن يصبح ؟ قال : نعم إني لأصدقه فيما هو أبعد من ذلك ، أصدقه بخبر السماء في غدوة أو روحة. فلذلك سمي أبو بكر الصديق.

وكذلك فعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي ﷺ صعد أحدًا ، وأبو بكر ، وعمر ، وعثمان ، فرجف بهم فقال :

( اثبت أحد، فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان ). والمقصود بأحد هنا أي جبل أحد ، فرضي الله عنك يا أبا بكر الصديق.

3.الصاحب

لقب الله تعالي أبي بكر في القرآن الكريم بهذا اللقب فقال تعالي : ( إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَىٰ ۗ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )  التوبة : (40).

وبالطبع فالصاحب المقصود هنا هو أبو بكر الصديق رضي الله تعالي عنه.

4.الأتقي

حسب قول مفسرين في تفسير قوله تعالي ( وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى ) الليل : (17). أن المقصود هنا بالأتقي هو أبو بكر رضي الله عنه. 

وبهذا نكون ذكرنا 4 ألقاب لقب بها الخليفة أبو بكر رضي الله عنه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.